انا دكتور ساهر عمري 30 سنة اسكتدراني جسمي رياضي متناسق لكن مش معضل لوني قمحي و مشعر .. اعمل دكتور علاج طبيعي في احدى المستشفيات الحكومية صباحا و اعمل في الفترة المسائية في احدى مراكز العلاج الطبيعي و المساج .. تبدأ القصة بتعرفي علي صديقي أحمد دكتور الاسنان الجديد في المستشفي .. تعارفنا سريعا و مع الوقت كنت دايما اسال عليه و يسأل عليا .. كنا نقضي اغلب الوقت مع بعض .. خصوصا ان المستشفي مافيهاش شغل اسنان و علاج طبيعي كتير فبيكون عندنا وقت كتير نقضيه سوا .. بنفطر سوا و نعمل كوبايتين الشاي التمام و نقعد سوا نشرب سجارتين في السريع منتظرين ان يتم استدعاء اي واحد مننا .. زادت صداقتنا مع الوقت لدرجة انه كان كتير جدا يجي يبات عندي او ابات عنده لما الوقت يسرقنا في لعب البيس اللي كنا بنقطع بعض فيها .. فضلنا علي الوضع ده سنوات .. و من فترة صديقي اتجوز من بنت محترمة و حضرت فرحه .. كان اسمها هبة .. بصراحة كنت خايف هبة تطلع نكدية و تخليه ينفض لاصحابه .. لكن الصراحة هي كانت مرحة جدا و مقبلة على الحياة و مش نكدية .. و فضل صاحبي يجي عندي و نلعب أما تيجي فرصة زي مثلا ان مراته بتزور اهلها .. ساعات كانت هبة تتصل علي تليفوني لما يكون احمد معايا و موبيله مقفول .. كنت دايما ارد عليها و بعدين اديها لاحمد اللي كان دايما يقفل معاها و يستأذن و يروح لها .. بعد شهور من زواج احمد الحمد لله قدرت اشتري عربية و كنت بعدي عليه قبل الشغل اخده معايا و بعد الشغل بنروح سوا .. و في مرة كلمت احمد اشوفه لو حابب يخرج نروح نشرب اي حاجة في اي مكان .. اعتذر ان مراته هتخرج معاه و رايحين يجيبوا شوية حاجات .. عزمت عليه اوصله بالحاح شديد لاني زهقان فعلا و عايز أخرج و انا كده كده خارج فعدي عليهم .. و تحت اصراري وافق احمد و عديت عليه في بيته وركب هو جنبي و هبة ركبت ورا .. روحنا كارفور و جابوا طلباتهم ..و طول الخروجة كنا عمالين نهزر و نضحك .. اتكررت الخروجات لحد ما بقت كل يوم تقريبا .. انا دايما فاضي و احمد مكانش ينفع يخرج معايا الا بمراته لانها هتقعد زهقانة لوحدها و هو شخص مش اناني .. كان احمد بيخلي مراته تمشي في النص بينا .. أول مرة كنت ببعد شوية و اعمل نفسي ببص علي حاجة في المول عجبتني و ارجع تاني احط احمد في النص .. بعد كده الموضوع اتكرر و اخدت علي كده .. كانت هبة بتلبس ملابس عصرية .. بنطلون جينز و تيشرت كت و عليها الجاكت البناتي ده ( دايما معرفش انطق اسمه ) كنت بخبط فيها من وقت للتاني بدون قصد .. بس بعد كده عرفت ان احمد كان بيضيق السكة عليها عشان تخبط فيا و كانه هو مش واخد باله .. احمد كان نفسه يحرر هبة مراته بس مش لاقي حد مناسب يساعده .. و شكله اختارني انا للمهمة دي .. في يوم من الأيام احمد جه و قعد معايا و بيقوللي ان هبة مراته تعبانة لانها وقعت من علي السرير و رايح يكشف عليها .. سبت اللي ورايا و قولتله انا جاي اوصلك .. روحنا و اخدنا هبة و طلب مني احمد اني اسندها معاه لانها مش قادرة تمشي .. سندتها من كتفها و كنت حاطط ايدي تحت دراعها و ضهر ايدي ملامس لصدرها .. كان جسمها طري اوووي و صدرها زي المهلبية بس انا اتحكمت في نفسي عشان محدش يحس بحاجة .. ركبت العربية ورا و احمد ركب جنبي و روحنا علي المستشفي .. الدكتور هناك قال ان عندها مزق في عضلات الضهر عند الفقرات القطنية مأثرة علي اعصاب رجلها.. و ده ممكن بسبب انها شالت حاجة تقيلة بطريقة خاطئة .. كتب الدكتور علي ادوية و طلب الراحة في السرير لمدة اسبوع و بعد كده هنبدأ جلسات العلاج الطبيعي .. سندت هبة تاني مع احمد و ركبت العربية و روحنا البيت .. وصلنا و حطيناها في السرير .. و طلعت برة انا و احمد نتكلم عن حالتها .. قولتله هي شالت حاجة تقيلة .. قاللي بصراحة عملنا حركة كده امبارح اثناء ما كنا نايمين سوا و اظاهر ان ضهرها ماستحملش الوضع ده .. قولتله و انا بضحك يا عم بالراحة علي البنت هتموت تحتك .. قاللي و **** غصب عني .. قولتله حصل خير .. اديها الأدوية في مواعيدها و ان شاء **** هتبقي تمام .. و سلمت عليه و مشيت .. و خلال الاسبوع كنت بطمن منه علي أحواله و احوالها لما نتقابل في الشغل و في مرة لقيت احمد داخل عليا و قاللي بصراحة كنت عايز اطلب منك طلب .. قولتله انت تؤمر يا ريس مفيش بنا طلبات و لا استئذان عيب عليك .. قاللي ربنا يخليك انا مش هلاقي احسن منك يعمل جلسات العلاج الطبيعي لهبة لاني مش واثق في اي حد برة و متأكد انك هتعمل الصح .. قولتله بس اااأ .. قاللي بس ايه .. قولتله يعني ممكن نشوف دكتورة لو عايز .. قاللي بصراحة انا عايز اعمل الجلسات في البيت لانها مش عايزة تروح لدكاترة .. قولتله حاضر .. وواتفقت معاه اروحله يومها بالليل بعد الشغل .. و فعلا روحت البيت عنده .. دخلت لقيت هبة قاعدة برة بلبس البيت .. قولتلها ازيك يا هبة عاملة ايه دلوقتي .. قالتلي الحمد لله احسن بس لسة رجليا منملة شوية و بحس بوجع في ضهري .. قولتلها ان شاء **** مع العلاج الطبيعي هتبقي زي الفل .. كان احمد قاعد عادي جدا و هبة كانت لابسة عباية نص كوم و صدرها مقور اوي لدرجة ان اول صدرها كان باين .. كان شكلها سكسي اوووي و انا سرحان في صدرها و جسمها الجاااامد ده كان حجم صدرها متوسط باين من تحت العباية و فخادها ماليانة مدورة وهي بيضة زي لهطة القشطة .. دخلت الغرفة و هي تمشي بحركة بطيئة .. و دخل احمد و نده عليا .. دخلت و معايا شنطتي فيها زيت المساج و كريمات تخفيف الألم المصنعة من الاعشاب .. دخلت الغرفة و بدأت في عمل مساج من فوق الهدوم لهبة و هي مستلقية علي بطنها .. اضغط برفق علي جنبات ضهرها بايديا الاتنين و انا نازل لتحت بضغط علي طيازها كل ايد علي فلقة و نزلت اكتر علي وراكها و بعدين الركبتين و بعدين السمانتين و بعدين كعب رجلها و بدأت اتني رجلها و اريح مفصل الكعب و اشدها برفق عشان كل عضمة ترجع لمكانها .. و بعدين و انا طالع تاني بدأت اتني العباية و اكشف رجلها و شوفت احلى سمانة شافتها عيني .. بقفش فيها و احسس و بعدين دخلت ايدي اكتر لجوه و انا برفع العباية اكتر و وصلت لحد فخادها .. طرية اووووي و بتتهز كده مع الضغط رفعت العباية اكتر لحد ما وصلت لطيزها .. ببص لاحمد لقيته مبسوط و بيضحك و هو قاعد عند راس هبة و بيهمس في ودنها و هي تضحك .. قاطعتهم و بقوله طب ضحكونا معاكم .. قاللي مفيش بقولها كده لازم تقلعي العباية كلها فضحكنا .. ضحكت معاهم و قولتله طب ياللا ساعد معايا .. بدأ احمد يشد العباية اكتر و طياز هبة كلها بقت قداامي و بدأت أشد الاندر بتاعها و احمد بيرفع العباية اكتر .. قلعتها الاندر و بدأت احسس علي طيازها و احرك ايدي عليها حركة دائرية لحد ما احمد كان قلعها العباية كلها .. حطيت زيت علي أيدي و بدأت احسس علي طيازها بالزيت و أدخل ايدي بين طيازها و اطلع لحد ضهرها و ارجع تاني ادخل أيدي زي السيف بين طيازها و انزل لحد كسها .. سمعت اهه مكتومة .. و احمد كان زبه واقف اوي .. و انا سرحان في جمال عبة و عمال اتحرك في نفس المنطقة و احسس علي طيازها اكتر و اعصرهم و بعدين ادخل ايدي بين طيازهاو انزل لحد كسها .. قاطعني احمد و هو بيقوللي و بيضحك ايه يا ساهر مركز ليه في الحتة دي ههههههههههههه عحبتك و للا ايه ههههههههههه .. كنت خايف يكون زعلان .. فقولتله دي المنطقة المهمة و محتاجة عناية شوية .. قاللي براحتك علي الآخر .. و بدأت اكمل مساج و اطلع لضهرها فوق شوية و انزل علي سلسلة ضهرها لحد ما تخش ايدي بين الفلقتين تاني و انزل لحد كسها .. و هبة بتقول اهه مكتومة كل مرة المس كسها فيها .. سخنت اوي و بقيت بدخل صباعي جوه .. و فجأة لقيت ايد احمد بتضغط علي ايدي تدخلها اكتر جوه كس هبة .. ببص لقيت احمد مطلع زبه و بيضرب بريزة و هو واقف جنبي .. و بيقوللي مش نافع الصباع علي فكرة محتاجة حاجة اكبر هههههههههه .. و راح طالع قدام و قعدت هبة تمص زبه و انا علي اخري .. راح قايلي ايه مفيش عندك حاجة اكبر تعمل بيها مساج داخلي .. و راح مطلع زبه من بق هبة و قعد علي الكرسي جنب راسها و هبة راحت قايمة براحة و هي بتقوللي ضهري فك شوية و راحت قاعدة علي حرف السرير قدام زبي و مدت ايدها جوه و طلعته .. و انا من هول المفاجأة و الهيجان كنت متبنج .. اول ما هبة طلعت زبي قالت ايه ده هو ماله كبير كده و قربت بوشها عليه و هي بتبص لاحمد و بتقوله بص بمص ازاي .. فضلت هبة تمص زبي و احمد قاعد جنبها يلعب في بزازها و ايد تانية بيضرب بيها عشرة لنفسه .. و راحت هبة نايمة علي ضهرها و انا كنت خلاص مووووزلع و هايج و عامل زي السكران .. رحت رازع زبي في كسها و هي تقوللي اوووزي يا ساهر دخله كمان .. و انا عمال انيكها جامد و دخلت زبى كله في كسها .. و رحت نايم عليها مدخله للاخر و حاضنها جامد .. هي نايمة علي السرير و انا واقف علي الأرض و احمد لقيت راسه بين رجليا عماا يتفرج علي كس مراته و هو بيتفشخ تحت زبي و عمال يضرب عشرة .. فضلت انيك هبة جاااامد لحد ما لقيتها بترتعش و نزلت شهوتها من كتر هيجاني في اللحظة دي رحت مدخله كله مرة واحدة و رشقته جامد في كسها و نزلت لبني جواها .. و احمد راح بسرعة يلحس كسها من لبني .. و هو مبتسم و راح نايم جنب هبة و قعد يبوس فيها و هي تضرب له عشرة و نزل علي وراكها .. و رحت انا نايم جنب هبة علي السرير من الناحية التانية و عمالين انا و احمد نبوس فيها و حضناها اوي و نمنا من نشوة النيك 
اتصل الان
اتصل الان
للتواصل معي عبر الواتساب

هاي اصدقاء :: اذا اردت التواصل مع فتاه امامك فاضغط علي صورتها وادخل الموضوع . ثم اقراء مواصفاتها اذا اردت مكالمتها فاضغط " اتصل الان " وسجل رقم هاتفك في المربع. لكي تبعث لك هي رسالة برقم هاتفها ومعلومات التواصل معها عبر الانترنت ,,, لا تنسي ترك تعليقك لكي تعرف مدي اهتمامك بها